شحة وتلوث المياه : الأسباب ، النتائج وطرق المعالجة

 

أقامت كلية العلوم الطبية التطبيقية ندوة علمية حول الأزمة المائية التي تمر بها المنطقة وانعكاسها على العراق من الجوانب الزراعية والاقتصادية وحتى الاجتماعية وتضمنت الندوة والتي كانت بعنوان شحة وتلوث المياه : الأسباب ، النتائج وطرق المعالجة، ثلاث محاور وهي :

المياه والتنمية المستدامة

د. سعدي كاظم عبد الحسين

وزراة العلوم والتكنولوجيا

التغيرات المناخيه وآثارها المستقبلية على الوارد المائي

د. جليل جاسم هنون

كلية العلوم الطبية التطبيقية

التلوث المائي واقعهُ وطرق علاجه

د. ميثم عبد الله سلطان

وزارة العلوم والتكنولوجيا

 

وإفتتح الدكتور محسن الموسوي عميد الكلية الندوة وشدد على ضرورة تكاتف جميع الجهود من أجل النهوض بالواقع المائي للعراق والإستخدام الأمثل لمياه نهري دجلة والفرات وكذلك المياه الجوفيه، حيث ناقش المحاضرون الطرق المتبعة في الدول المتقدمة في معالجة مياه الصرف الصحي وإستخدامها في الجانب الزراعي، وتم مناقشة طرق الإستفادة من المياه الجوفيه والحفر غير المدروس للآبار والذي تسبب بتلوث هذا المخزون المهم وكما تم التطرق إلى تلوث المياه السطحية والجوفيه نتيجة النشاط الصناعي وعدم معالجة المياه الثقيله قبل طرحها للمبازل والطرق الكفيله لتجنب هذه الملوثات.

وقد حضر الندوة السيد مدير الموارد المائية والسيد مدير بيئة كربلاء والساده عمداء كليات الصيدلة والتمريض وجمع غفير من التدريسيين والطلبة والضيوف من خارج الجامعة.

توصيات الندوة العلمية :-

وقدم كل من د.سعدي كاظم عبد الحسين و د.ميثم عبد الله سلطان من وزارة العلوم والتكنلوجيا و د.جليل جاسم من كلية العلوم الطبية التطبيقية ومن أهم التوصيات التي قدمها مايلي:

1-   دعوة محافظة كربلاء الى تفعيل دور مجلس حماية البيئة  وتوزيع المهام على كل اعضاء المجلس بالعمل على معالجة التلوث البيئي عموماً وتلوث المياه خاصة وإصدار القرارات والتشريعات الازمة للحفاظ على البيئة المائية وإعطاءها الأولوية في خطة تنفيذ مشاريع المحافظة.

2-    نظراً لشحة المياه الأتية والمتوقعة في المستقبل القريب أكدت الندوة على ضرورة استخدام التقنيات الحديثة لتدوير المياه النقية ومياه البزل (خصوصاً بزل الرزازة الرئيسي) للاستفادة منها في سقي المزروعات.

3-      تفعيل القوانين البيئية وعدم التساهل بتطبيقها لان التساهل بتطبيقها يضر بصحة المواطنين عامة وخصوصاً ما يخص المحدادت البيئية في المياه لمنع انشاء الأوبئة والأمراض بين عامة الناس.

4-    تحديد المشاكل البيئية عموماً ومشكلة تلوث المياه خاصة وطلب من جامعة كربلاء تقديم دراسات علمية للتخلص من الملوثات بالوسائل العلمية المتاحة.

5-    العمل على نشر الوعي البيئي بين مواطني المحافظة وعلى اعلى المستويات (في المدارس وفي الجامعة وفي وسائل الأعلام المقروءة والمرئية والمسموعة) وتشكيل الفرق.

6-      تهيئة قاعدة بيانات لكل الملوثات البيولوجية والكيمياوية في المياه السطحية والجوفية في المحافظة ويمكن انجاز ذلك بالتعاون بين قسم الصحة البيئية في كلية العلوم الطبية التطبيقية وبين مركز أبحاث بيئة محافظة كربلاء.

7-     الطلب من مديرية بيئة كربلاء بمراقبة فضلات المياه الخارجة من معامل الألبان والمواد الغذائية ومن المستشفيات والمراكز الصحية والمختبرات العلمية في الجامعات أذ أن تلك الملوثات ذات خطر حقيقي على صحة الانسان والطلب من المؤسسات بنصب وحدات معالجة لكل مؤسسة لمعالجة فضلات المياه قبل ربطها بالشبكة العامة للمجاري.

8-    أتخاذ كل الوسائل الممكنة للحد من هدر مياه الشرب خاصة وأتباع التقنيات الحديثة في ري المزروعات والحقول وذلك بوضع تعريفة خاصة لكميات مياه الشرب على كل بيت أو وضع مقاييس للمياه المستعملة كما كان سابقاً.