قد يكون من الصعب تصديق ذلك منطقياً، إلا أن الكثيرين ربما جربوا ذلك عملياً، ففي وقت ما، قد يحذرنا عقلنا منخطورة الوقوع في بعض المشكلات والأخطار، وبعض المنغصات، قبل وقوعها بوقت قصير.

ويبدو أن العلماء يميلون إلى الجانب العملي، حيث اكتشفوا جزءاً في الدماغ مسؤولاً عن تحذير الإنسان في الوقتالمناسب من الخطر والمنغصات التي ستواجهه.

ففي اختبار شارك فيه 23 شخصا، عرض الخبراء على المشاركين سبع لوحات تجريدية، تبعتها ثلاث لوحات عنوقائع حقيقية، تعبر عن الربح والخسارة وآلام نتيجة الصعقة الكهربائية. بعد ذلك عرضوا عليهم لوحات تشير ثلاثمنها الى "جائزة" ما، وتابع الخبراء رد فعل دماغ كل مشارك في الاختبار عبر أجهزة التصوير بالرنينالمغناطيسي الوظيفي.

ولاحظ الخبراء ارتفاع نشاط Epithalamus - ما فوق المهاد البصري (مقاسه أصغر من حبة الحمص)- (لونهأحمر في الصورة) فقط قبل النظر الى اللوحة التي تعكس الصعقة الكهربائية، أما الصور التي تعكس الربحوالخسارة فلم تثر اهتمام المشاركين.

كما طلب الخبراء من المشاركين في الاختبار الضغط على الزر بانتظام لتحديد مدى الانتباه، فلاحظوا أن هذهالعملية لم تؤثر في تصرف المشاركين لا من قريب ولا من بعيدولكن عند ظهور لوحة "الصعقة الكهربائيةكانوالا يضغطون على الزر برحابة صدر (مع أن نشاط Epithalamus كان مرتفعا).

وخلص العملاء إلى أن ارتفاع نشاط Epithalamus يكبح إفراز هرمون دوبامين ويجعل الناس يخشون كل شيء. أي بفضل  Epithalamus يأخذ الناس العبرة من التجارب السلبية.