انفلونزا الطيور

أنفلونزا الطيور

أنفلونزا الطيور هو مرض معد يصيب الحيوانات و تتسبب فيه فيروسات تصيب الطيور وعادة الخنازير. أنفلونزا الطيور تصيب أنواعاً معينة من الحيوانات ولكن في حالات نادرة تقوم بإصابة البشر

في الدواجن المحليه ما يسمي ب الشكل المخفض للعدوي يتسبب عادة في اعراض معتدله  مثل تجاعيد الريش ،انخفاض في مستوي البيض ويمكن عدم اكتشاف هذه الاعراض.

  الشكل الاشد للعدوي ينتقل بسرعه بين مجموعات الدواجن و يتسبب في تكوين مرض يصيب العديد من الاعضاء الداخلية ويمكن ان يقترب معدل الوفيات من ١٠٠ ٪ في خلال ٤٨ ساعه

ما هي الفيروسات المسببه للعدوي الشديده ؟

فيروس الانفلونزا لديه انواع  آب تبعض الانواع الفرعيه من فيروس أ فيروس1  .H5 , H7 معروفه بانها تسبب عدوي شديده من المرض في الدواجن

هل تنشر الطيور المهاجره مرض الفوانزا الطيور ؟

تعد الطيور المائيه البريه هي المستودع الطبيعي لجميع فيروسات انفلوانزا أ

من امعروف انها تحمل فيروسات H7 , H5  ولكن عادة في شكل العدوي المنخفض

ما هي الاثار المترتبه علي صحه الانسان ؟

استمرار انتشار فيروس H5N1 في الدواجن بشكل اخطار علي صحه الانسان

١خطر العدوي المباشر عندما ينتقل الفيروس من الدواجن الي البشر وينتج عن ذلك الاصابه بمرض خطير جدا فيروس H5N1 تسبب في اكبر عدد من الحالات المرضيه والوفيات لدي البشر علي عكس الانفلوانزا الموسميه العاديه حيث العدوي تتسبب  فقط في اعراض تنفسيه فان عدوي  فيروس H5N1 تؤدي الي تراجع ملحوظ في الصحه و معدلات وفيات عاليه – فيروس الالتهاب الرئوي وفشل اعضاء متعدده من الامور الشائعه في الوقت الراهن ووفاه اكثر من نصف الذين اصيبوا بالفيروس  – قد حدثت معظم الحلات الاطفال وشباب كانوا  بصحه جيده  فى السابق

 2- اما الخطر الثاني والذي يثير مخاوف اكثر وهو ان الفيروس اذا اتيحت له الفرص سوف يتغير الي شكل شديد العدوي للبشر وينتشر بسهوله من شخص الي اخر يمكن لهاذا التغير ان يشكل بدايه تفشي للمرض عالميا

اين وجدت الحالات البشريه ؟

اكدت المعامل عن وجود حالات بشريه تم الابلاغ عنها في ٤ بلدان  و هى كامبوديا واندونيسيا وتايلاند وفيتنام

كيف يصيب الانسان بهذا المرض ؟

الاتصال المباشر مع الدواجن المصابه او الاسطح والاشياء الملموسه بواسطه البراز وهو السبب الرئيسي للعدوي البشريه و كذلك  التعرض اثناء عمليان الذبح والتخلص من الريش

هل اكل الدواجن ومنتجاتها آمن؟

في المناطق الخاليه من المرض يمكن اعداد واستهلاك الدواجن و منتجاتها علي النحو المعتاد دون اي مخاوف من الاصابه بالعدوي الناجمه من فيروس H5N1 أما في مناطق تعاني من تفشي المرض يمكن ايضا اعداد واستهلاك الدواجن ومنتجاتها بامان شرط ان يتم طهيها بطريقه صحيه والتعامل معها بطريقه سليمه اثناء اعداد الطعام

فيروس H5N1 حساس للحراره …الحراره الطبيعيه المستخدمه في طهي الطعام كفيله بالقضاء عليه . كما على المستهلكين التاكد بان جميع اجزاء الدواجن مطهوه بالكامل

ولا يوجد بها اجزاء زهريه اللون البيض ايضا يجب ان يطهو بشكل صحيح  – عدم سيلان الصفار و العصائر النيئه ومنتجات الدواجن يجب الا تخالط عناصر الطعام التي تاكل نيئه يجب علي متداولي الطعام غسل ايديهم جيدا” وتنظيف و  تطهير الاسطح التي لها اتصال مع منتجات الدواجن – الماء الساخن والصابون يكفوا لهذا الغرض

مامدي خطوره هذا الوباء؟

يعد خطر وباء الانفلونزا من المخاطر الجديده مع وجود الفيروس H5N1في اجزاء كثيره من اسيا يوجد خطر استمرار زياده الحالات البشريه كل حاله بشريه اضافيه تعطي فرصه للفيروس بتحسين قدرته علي الانتقال بين البشر وبالتالي يؤدي الي تطور سلاله الوباء .

انتشار الفيروس مؤخرا الي الدواجن والطيور البريه في مناطق جديده يتيح امكانيه العدوي للبشر في حين لا يمكن التنبؤ بتوقيت او شده الوباء القادم في ظل افضل للظروف علي افتراض ان الفيروس الجديد سيسبب مرضا خفيفا فان العالم قد يواجه ما بقي من ٢ الي ٧،٤ مليون حاله وفاه

ما هو الوضع بالنسبه لتطوير اللقاح وانتاجه ؟

اللقاحات الفعاله ضد الاوبئه ليست متوافره بعد ولقاحات الانفلونزا الموسميه لا تمحي من الاوبئه

ما هي الادويه المتوافره لمعالجه هذا المرض ؟

عقارين من صنف موانع النيورو امينيداز و المعروف تجاريا باسم تاميفلو و زاناميفير المعروف تجاربا باسم ريلينزا يمكن لهذه العقارات التخفيف من شده ومده المرض الناتج عن الانفلونزا الموسميه

فاعليه موانع النيورو امينيداز تعتمد علي االعلاج المبكر للمرض في خلال ٤٨ ساعه  بعد ظهور الاعراض لحالات العدوي البشريه بفيرس H5N1فقد تساهم تلك الادويه في زياده فرص البقاء علي قيد الحياه اذا تم تناولها في وقت مبكر ولكن البيانات الاكلينيكيه محدوده حتي الان معظم حلات الالتهاب الرئوي القاتله التي شوهدت في الحالات المصابه بالفيروس H5N1 لايمكن علاجها بالمضادات الحيويه ومع ذلك لان الانفلونزا كثيرا ما تسبب العدوي البكتيريه الثانويه في الرئتين وان تلك المضادات كفيله بانقاذ الارواح في حال تاخر ظهور الالتهاب الرئوي

التشخيص المختبري

ادخلت المختبرية الطبيه فحص لانفلونزا الطيور من خلال كشف الانتيجين عن طريق عمل PCR لفيروس H5N1

العينات البشريه تشمل افرازات الانف ،غسل الانف ، غسل الشعب الهوائيه ومسحات الحلق والبلعوم >

عينات انفلونزا الطيور تشمل افرازات الانف واللعاب والبراز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *