مرض السكري

مرض السكري

يعتبر مرض السكري في جميع انحاء العالم واحد من أكثر الأمراض السيئة السمعة للغدة الكظرية المسؤولة عن إفراز الأدرينالين ,فانها تثير مستويات السكر في الدم نتيجة لإنخفاض هـرمون الأنسولين أو عدم فعاليته.

يعتبر مرض السكري في جميع انحاء العالم واحد من أكثر الأمراض السيئة السمعة للغدة الكظرية المسؤولة عن إفراز الأدرينالين ,فانها  تثير مستويات السكر في الدم نتيجة لإنخفاض هـرمون الأنسولين أو عدم فعاليته.

هناك ١٠ ملايين من مرضى السكر في الولايات المتحدة وهذا المعدل يتضاعف كل ١٥ سنه

وأثبتت الإحصاءات ١،٩/١٠٠٠ من الأطفال و ٥،٢ من البالغين مصابين بمرض السكري ، وقد لوحظ نادرا”  ما يصيب الأطفال في اليابان وسري لانكا

١الأعراض والمضاعفات الناجمة عن مرض السكر

قد يكون التشخيصالاولى للمرض ان يكون حالة من حالات الغيبوبة الناتجة عن زيادة مستوى السكر و/ الأسيتون في الدم في الدم أو البول ، وقد يصاحبة ايضا  حالة الدوار او القئ او صعوبة التنفس

مرضى السكر هم اكثر عرضه لفقدان البصر بـ ١٧ مره اكثر من مرضي الكلى وعرضى بـ ٥ مرات اكثر بالإصابة  بالغرغرينا التي قد تؤدي الى بتر الأعضاء المصابة بالإضافة الى ذلك مرضى السكر هم عرضه اكثر من غيرهم لأمراض القلب وأورام الدماغ التي تتسبب في وفاة ٣٠٠٠٠ شخص في الولايات المتحده كل عام ويعتبر السبب الأساسى في وفاة الرضع

٢أنواع مرض السكري

 

النوع الأول

 

السكر المعتمدعلى الإنسولين  وعادة ما يصيب الأشخاص الأصغر سنا, وهو ناتج عن نقص الأنسولين في ولذلك يجب الحقن بالأنسولين لتعويض الجسم

 

وقد يهاجم ايضا ١٥ – ٢٠ من البالغين فوق ٤٠ سنه وهو في غاية الخطورة ويمكن ان يسبب الموت

 

النوع الثاني

 

غير معتمد على الأنسولين وهذا النوع يهاجم المسنين و ٥ ٪ من الأشخاص تحت ٣٠ سنة وسببه السمنة وعدم فعالية هرمون الأنسولين بسبب الأجسام المضادة له

 

النوع الثالث

 

السكر الثانوي وهذا نتيجة لإستخدام أقراص الكورتيزون في جرعات كبيرة لفترات طويلة أو حبوب منع الحمل أو تنيجة إفراز الهرمونات المضادة للأنسولين في بعض الأمراض مثل ضخامة الأطراف والتورم

 

النوع الرابع

 

تعاني منه ١ – ٣ ٪ من النساء خلال الأشهر الثلاثة من الحمل في معظم الحالات وهده حالة عابرة  بسبب انخفاض تدفق السكر في البول عن طريق الكلى بسبب التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل وهذا يجعل الجنين عرضه لمشاكل في الجهاز التنفسي وانخفاض مستويات السكـر

 

دور المختبر في التشخيص والمتابعة

 

اذا تأكد تشخيص مرض السكر تبدأ رحلة طويله من الإختبارات الممله والمستمرة لأن مضاعفاته خطيرة

 

وليس فقط بسبب طول فترة المرض ولكن الأهم من ذلك هو السيطرة على مستويات نسبة السكر في الدم

 

١قياس السكر في الدم

 

يتم قياس نسبة السكر في الدم بقيام المريض بالصيام ما بين ٦ او ٨ ساعات او بعد تناول الطعام وهذا يعني انه يتم اخذ عينة بعد ساعتين من بدء وجبة الطعام ويتأكد التشخيص اذا كان مستوى السكر في الصيام  و مستوى السكر بعد ساعتينمن تناول الطعام يتجاوز ١٢٦ ملجم لمرتين متتاليين.ـ

 

في بعض الحالات لم يتم تأكيد التشخيص إلا بعد إجراء تحليل السكر كامل وهذا يعني ان يتم أخذ العينة الأولى في حين ان المريض يكون صائم ثم يشرب سوائل ثم أخذ عينة بعد نصف ساعة ثم ساعة واحدة ثم ٢ ثم ٣ ساعات بعد ذلك

 

عادة الأطفال ليسوا بحاجة لتحليل سكر كامل لتحديد ما إذا كانوا مرضى بالسكري على عكس الكبارولاسيما كان ذلك بسبب الحمل والإجهاد أو أي اصابة بدنية اخرى ويوصى بتحليل السكر كامل الأكثر عرَضه مثل التوائم حين يكون أحد الوالدين مصاب بالمرض.

 

٢قياس السكر في البول

 

هذا هو الفحص السريع ولايمكن الإعتماد عليه للتشخيص أو المتابعة أو العلاج .

 

قد يكون مستوى السكر في الدم  مرتفع و لكنة لايظهر في البول وذلك لأنة لم يصل بعد  للمستوى الذى تسمح بتمريرة الكلى الى البول  ، وقد يكون في البول أمراض أخرى وربما لاتكون مصحوبه برفع مستويات السكر في الدم مثل حالات إختلال الجهاز الهضمي أو الكلى أو الحمل

 

٣الهيموجلوبين السكرى

 

يتم هذا الإختبار بشكل منتظم كل ٣ شهور للتأكد من السيطرة علي مستويات السكر في الدم خلال الثلاث أشهر السابقة وبالتالي علي مدار السنة

 

هذا ويمثل الجزء من الهيموجلوبين المتصل  بالجلوكوز داخل خلايا الدم الحمرا , النسبة يحصل للشخص الطبيعي تبدأ من 6 – 8 ٪

 

٤فركتوزامين

 

يتم إجراء هذا الإختبار الشهري لإعطاء إشارة الى السيطرة على مستويات السكر في الدم

 

٥قياس هرمون الأنسولين

 

يجب ان يقاس هذا الهرمون  مصادفتا”في مستويات السكر في الدم ، الجانب السلبي من هذا الإختبار هو انه لايفرق بين الأنسولين المفرز داخليا بواسطة البنكرياس والأنسولين الخارجي ما إذا كان يتم التعامل مع المريض به

 

وأهم إستخدامات هذه الإختبارات لتشخيص مدى إستجابة علاج مرض السكري عن طريق الأقراص وفي هذه الحالة يتم العثور عليه عادة في حالات انخفاض الأنسولين

 

٦البيبتيد سي

 

هذا الهرمون يفرز كمية من الأنسولين مساوية لتلك التي يفرزها البنكرياس دون ان يتأثر الأنسولين الخارجي أو الأنسولين الخامل داخل الجسم فأنه يعد مؤشرا جيد  لقياس وظيفة خلايا بيتا التي تفرز الأنسولين

 

٧الأجسام المضادة لأنسولين

 

هذا الأختبار مفيد في تشخيص المرضى التي تقوم أجسامهم بافراز أجسام مضادة وتمنعتأثيرات الأنسولين ويتسبب ذلك في إستخدام الأنسولين الحيواني بسبب سعره المنخفض

 

٨قياس  الزلال في البول

 

تعتبر هذه الطريقة الأكثر دقة للكشف المبكر عن خلل في الكلى نتيجة لمرض السكري أو إرتفاع ضغط الدم

 

هل مرض السكري وراثيا ؟

 

مرض السكر ليس وراثيا ولكن من السهل التعرض لهذا المرض نتيجة لعوامل عديدة مثل الميل للسمنة وإرتفاع ضغط الدم والإجهاد المستمر .. الخ

 

في حالة مرض السكري المعتمد على الأنسولين

 

نسبة إصابة الأم ١،٧ وفي حالة الأب ٤،٧ وفي حالة اذا كان كلاهما مصاب بالسكر فان فرصة الإصابة تزيد الى ٢٣ ٪ وقد لوحظ ان المعدل يزيد اكثر في حالة الطفل المنغولى

 

في حالة مرض السكر الغير معتمد على الأنسولين

 

يزيد المعدل ٨ مرات في ٧٠ ٪ من المرضي الذين يعانون من السمنة المفرطة وربما تصل الى ١٠٠ ٪ ـ

 

أهمية معرفة أساس الوراثة والنسب المئوية في مرضى السكر في الأشخاص الذين تزيد أعمارهم وتعتبر مخاطرة عالية وبالتالي يجب فحصها دوريا لتشخيص المرض في حالة مبكرة ومنع حدوث زي مضاعفات

 

الأختبارات المعملية

 

الأختبارات الشهرية : سكر الدم + فركتوزامين

 

الأختبارات كل 3 شهور : الهيموجلوبين السكرى  + الزلال فى البول

 

اأختبارات السنوية و المتابعة العامة (برنامج أطمن و طمنهم)

 

الأختبارات المتخصصة : الأنسولين والأجسام المضادة له ، البيتيد سي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *